عميد المنتخب الوطني المغربي السابق خرجة ينهي ملف اللاعب إبراهيم دياز لاعب ميلان الإيطالي

المغرب سبورت23 مايو 2023
عميد المنتخب الوطني المغربي السابق خرجة ينهي ملف اللاعب إبراهيم دياز لاعب ميلان الإيطالي

اتفق وليد الركراكي، مدرب المنتخب المغربي الأول لكرة القدم، مع نجم نادي أس ميلان الإيطالي، إبراهيم دياز، على عقد اجتماع ثان بينهما، في الأيام القليلة المقبلة،من أجل مناقشة التحاق اللاعب بصفوف أسود الأطلس، في الفترة المقبلة.

وحسب مصادر إعلامية، فإن الدولي السابق، الحسين خرجة، التقى بإبراهيم دياز في مدينة ميلانو، وتحدثا عن إمكانية انضمام اللاعب للمنتخب الوطني،بعدما طلب اللاعب مهلة للتفكير، ولم يحدد موقفه النهائي خلال اللقاء الأول، الذي جمعه بوليد الركراكي، إذ يرغب الناخب الوطني في طي ملف دياز بشكل نهائي.

وأضاف المصدر ذاته أن الحسين خرجة، أخبر دياز بضرورة حسم رده النهائي والكشف عن قراره،إذ عبر لاعب أس ميلان عن رغبته في الجلوس من جديد مع وليد الركراكي،من أجل مناقشة بعض النقاط قبل حسم قراره،مضيفا أن خرجة كشف لإبراهيم دياز أن الركراكي تعهد بعدم الاتصال به مجددا إلى حين تحديد موقفه النهائي،الأمر الذي دفع مهاجم أس ميلان إلى ربط الاتصال مباشرة بالركراكي،لشرح وجهة نظره وحدد معه موعدا من أجل الاجتماع معه للمرة الثانية بعد أن التقيا في المرة الأولى قبل مونديال قطر.

ولعب خرجة دورا كبيرا في تقريب المسافة بين دياز والركراكي، خاصة بعدما أبدى اللاعب ترددا كبيرا في حسم قراره بالانضمام للمنتخب المغربي،مع أنه وافق على المشاركة في المعسكر الإعدادي الذي عقده المنتخب الوطني شهر مارس الماضي،وواجه خلاله منتخبي البرازيل والبيرو، قبل أن يتراجع عن الحضور، الأمر الذي أثار استياء وليد الركراكي الذي قرر عدم التواصل مع اللاعب مجددا.

وأوقف إبراهيم دياز الإجراءات الإدارية لتأهيله لحمل القميص الوطني، خلال فبراير الماضي،إذ لم يسلم طلبا إلى الاتحاد الإسباني لكرة القدم يؤكد فيه رغبته في اللعب للأسود،من أجل تسلم وثيقة من الأخير تضم المباريات التي لعبها مع المنتخبات الإسبانية للفئات الصغرى،والتي تبين أن من حق اللاعب تغيير جنسيته الرياضية.

يشار إلى أن إبراهيم دياز سبق له زيارة مركب محمد السادس لكرة القدم، ومقر الجامعة الملكية المغربية بالرباط،خلال شهر أكتوبر الماضي، وكان قريبا من الالتحاق بالمنتخب الوطني قبل وديتي البرازيل والبيرو،غير أنه تراجع عن ذلك في آخر لحظة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: المحتوى محمي من النسخ !!