أزمة الدولي المغربي عز الدين أوناحي تكبر و اللاعب في ورطة كبيرة مع فريقه الحالي مارسيليا الفرنسي

أزمة الدولي المغربي عز الدين أوناحي تكبر و اللاعب في ورطة كبيرة مع فريقه الحالي مارسيليا الفرنسي
المغرب سبورت
تابعونا على تليجرام تابعونا على تليجرام

يُواجه عدد من نجوم كرة القدم المغربية أزمات في بداية تجاربهم الجديدة، بعد انتقالهم لأندية خلال الميركاتو الشتوي الأخير، إذ لم يقدر الكثير منهم على صنع الفارق حتى الآن، وتقديم الإضافة لفرقهم الجديدة، ولا يمكن الحديث عن فشل باعتبار أن التجارب ما زالت في بدايتها، ولكن البداية كانت صعبة وخالفت التوقعات الأولى.

وتختلف وضعية كل لاعب من نجوم الميركاتو المغربي في أوروبا، ذلك أن البداية الصعبة لا تعني أن الاختيار لم يكن موفقاً، فالمهم هو إنهاء الموسم بشكل إيجابي وترك أفضل انطباع قبل التفكير في تحقيق نتائج سريعة. وقد رافق الفشل ثلاثة أسماء صنعت الحدث في الميركاتو الشتوي، وأثار مستقبلها اهتماماً إعلامياً كبيراً في أوروبا.

ولم يقدر المغربي عز الدين أوناحي على فرض نفسه أساسياً في صفوف مرسيليا الفرنسي، بعدما انتقل إلى الفريق قادماً من أنجيه، رغم أن مدربه الكرواتي إيغور تودور أثنى كثيراً على قدراته وأكد أنه تابعه قبل انطلاق نهائيات كأس العالم في قطر، ولم ينتظر تألقه مع منتخب “أسود الأطلس” لطلب التعاقد معه.

ورغم هذه الإشادة، فإن أوناحي شارك أساسياً في لقاء واحد في الدوري الفرنسي، وكان أمام فريق تولوز حيث لعب خلال الشوط الأول واستبدله المدرب في بداية الشوط الثاني بسبب ضعف مستواه، وبعد أن كان الفريق متأخراً في النتيجة، فإن مرسيليا قلب الطاولة وفاز بنتيجة 3ـ2. وتبدو الصعوبات التي اعترضت طريق النجم المغربي متوقعة، بما أنه انضم إلى مرسيليا الذي كان يمرّ بفترة انتعاش مميزة في الدوري الفرنسي ويحقق نتائج مميزة ويُنافس على اللقب، ومن الطبيعي في مثل هذه الوضعيات ألا يقوم المدرب بتغييرات على التشكيلة.

كما أن النادي الفرنسي يملك عدداً مهماً من اللاعبين المؤثرين في وسط الميدان البعض منهم دولي وبالتالي كان من الصعب أن يفتك مكاناً أساسياً، وهو مطالب باستغلال الفرصة القادمة التي ستتوفر له من أجل فرض نفسه في حسابات المدرب مجدداً، وخاصة أن الهدف الذي سجله في مرمى نانت قدّم للجميع صورة عن مهاراته الفنية العالية التي من شأنها أن تمنحه دفعاً قوياً لكسب المنافسة في الفريق. وحتى الآن شارك أوناحي في 6 مباريات مع الفريق، منها آخر 10 دقائق في الكلاسيكو أمام باريس سان جيرمان، يوم الأحد، ولم يحصد علامات مميزة من الصحف المختصة في معظم المباريات.
وكتبت صحيفة Score الفرنسية أن الشكوك بدأت تدب في نفوس مكونات نادي أولمبيك مارسيليا بخصوص الإضافة المرجوة من الانتدابات الشتوية، خصوصا في ما يتعلق بالبرتغالي فيتينها، والدولي المغربي عز الدين أوناحي، الذي سرعان ما تراجع مستواه، بعد بداية مثالية، سجل من خلالها هدفا بتقنيات عالية، في أول ظهور له مع الـOM.

واعتبر المصدر ذاته أن عز الدين أوناحي يواجه صعوبات في وتيرة التأقلم مع الأجواء داخل أولمبيك مارسيليا، ناهيك عن تراجع مستواه البدني، نظير المجهود الكبير الذي قام به مع المنتخب المغربي في قطر، وهو ما يجعله أقل فعالية من زملائه في أولمبيك مارسيليا.

من جهتها، وصفت صحيفة Foot01 انتداب الثنائي عز الدين أوناحي وفيتينها بـ”الكارثي”، مشيرة إلى أن المستوى البدني للاعب المغربي يثير التساؤلات.

وأضافت الصحيفة أن عز الدين أوناحي، الذي شارك في الشوط الأول فقط من مباراة فريقه الأحد الماضي أمام تولوز، لحساب الجولة 24 من منافسات الدوري الفرنسي، ظهر في مستوى بدني متدن مقارنة بزملائه.
ويحاول الدولي المغربي السابق المهدي بنعطية، الذي ساهم في نقل متوسط ميدان المنتخب الوطني المغربي عز الدين أوناحي من أونجي الفرنسي صوب أولمبيك مارسيليا، نقل أن اللاعب المغربي غير نادم على الإنتقال صوب ممثل الجنوب الفرنسي، بعدما بات غير مرغوب فيه من قبل جماهير و مدرب الأزرق الفرنسي.
وانتقل عز الدين أوناحي إلى مارسيليا الفرنسي بدعم من المهدي بنعطية بعدما كان قريبا من مغادرة فريقه إلى نابولي الإيطالي، الذي فضل اللعب معه لأن أسلوبه يشبه كثيرا أسلوب و خاصية الفريق الأزرق الايطالي.
ويشعر أوناحي بدعم الراحة في مارسيليا الفرنسي، فبعد أن ظهر بمظهر قوي و لفت الأنظار في مونديال قطر، لم يقم بأفضل إختيار، وبقاؤه في الليغ1، كان نقطة سلبية في مساره الكروي،وهو الذي كان قد حصل على عروض متنوعة من خارج فرنسا، وكان على وشك الانتقال الى نابولي الايطالي.

ويعيش أوناحي حالة من عدم الاستقرار النفسي، وهو الذي كان الجميع ينتظر تألقه داخل ناد كبير، إلا أنه لم يجد له مكان لحد الآن في أولمبيك مارسيليا، وبعد دخوله القوي مع الفريق، ما قد يعجل برحيله عن الأزرق الفرنسي الصيف القادم لمجاورة أحد الأندية الأوروبية.
وتراجع أداء الدولي المغربي أوناحي لتدق معه الجماهير المغربية ناقوس الخطر بخصوص تأثر مستوى اللاعب على أداء المنتخب الوطني المغربي، وهو الذي علق عليه أنصار أسود الأطلس، كي يكون نجم المرحلة المقبلة في صفوف الفريق الوطني، من أجل الفوز بكأس إفريقيا القادمة في ساحل العاج.

تابعوا آخر الأخبار من المغرب سبورت على Google News تابعوا آخر الأخبار من المغرب سبورت على Google News

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

error: المحتوى محمي من النسخ !!