فوزي لقجع يكشف المستور ويفضح جميع حقائق رفض الزلزولي تمثيل منتخب المغرب

المغرب سبورت31 ديسمبر 2021
فوزي لقجع يكشف المستور ويفضح جميع حقائق رفض الزلزولي تمثيل منتخب المغرب

عرض فوزي لقجع رئيس إتحاد الكرة المغربي لكافة تفاصيل تواصله مع عبد الصمد الزلزولي لاعب برشلونة، ومعها جميع أسرار رفض الأخير تمثيل منتخب المغرب في الكان.

وقال لقجع في تصريحات لراديو مارس: إنه لغاية أمس الخميس كان على اتصال مع اللاعب وإدارة برشلونة، وكل شيء كان على ما يرام، قبل أن تنقلب الأمور.

وتابع: نبغي على الجمهور معرفة الحقيقة، اتصالي باللاعب الزلزولي لم يكن بالأمس فقط، بل اتصلت به منذ فترة وتحديدا من أول مباراة له رفقة برشلونة، وأبلغته اهتمامنا به، وقد كان سعيدا للغاية بهذا الاهتمام.

وأضاف: “تواصلت مع اللاعب عدة مرات، حيث وافق على الانضمام للمنتخب وعلى ضوء ذلك ضمه مدرب المنتخب المغربي للقائمة كي يحضر الكان، وهو شرف لأي لاعب، وكان الزلزولي مسرورا للغاية مع محيطه قبل أن تنقلب الأمور لاحقاً”

وواصل لقجع: “اللاعب ابلغنا يوم أمس إنه لا يرغب في اللعب في الكان لانه يأمل البقاء رفقة ناديه لأسباب رأى أنه تخدم مستقبله داخل برشلونة ،على أن يلتحق بنا في مبارتي الملحق شهر مارس عن تصفيات المونديال، وأبلغته بموقفي وهو أن الكان يظل الكان وشخصيا لا اضمن له شيئا شهر مارس، وليس هكذا تدار الأمور وأننا نحتاجه،  وقد توصلت حتى مع وكيل أعماله وقدمت له نفس الموقف والقناعة، إلا أنه اختار مسلكا آخر.

وبين لقجع أنه سبق وأن تواصل مع رئيس نادي برشلونة خوان لابورتا 3 مرات ومستغلا علاقته به، لتوضيح فائدة حضور الزلزولي ليلعب الكان وانعكاس ذلك بشكل إيجابي على اللاعب وعلى منتخب المغرب، وحتى على برشلونة، حيث تفهم لابورتا الأمر وقال إنه سيبلغ ذلك للمدرب تشافي ليقتغه بنفس الموقف، ومرة أخرى سارت الأمور كما أراد اللاعب، مستبعدا تعرض الزلزولي لأية ضغوطات بل كان القرار في النهاية قراره.

وأكمل لقجع: “المنتخب المغربي يظل فوق الجميع وكل لاعب عليه أن يشعر بالفخر لقيمة الحضور وتمثيل هذا المنتخب، لا يمكن أن أداكم على معاناة اللاعب عمران لوزا مثلا كي لا يحضر، ومعاناة اخرين عاشوا ضغوطات رهيبة ومع ذلك فضلوا منتخب المغرب، كما أن يااسين بونو ضغط على ناديه إشبيلية ليحضر مبكرا، وهو افضل حارس في الليجا، ثم يوسف النصيري وآخرين قاوموا إغراءات عدم الحضور للعب بالكان.

وختم: “بالنسبة للاعب الزلزولي فقد مثل المنتخب المغربي في فئاته السنية وتابعناه في مختلف المراحل منذ هيركوليس لغاية التحاقه ببرشلونة، للأسف كان قراره صادما للجميع، ونحن بذبنا أقصى ما نستطيع، وكل مرة اؤكد أن قميص المنتخب المغربي غاليا جدا ولا يستحقه إلا من يقدرونه”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
العربيةEnglishFrançais