436x328_77346_263510

مفارقة غريبة لصقور توجو في المونديال الأفريقي

4 أيام وتنطلق منافسات نهائيات كأس الأمم الأفريقية بالجابون، بمشاركة 16 منتخبًا، خلال الفترة من 14 يناير/كانون ثان الجاري، وحتى 5 فبراير/شباط المقبل.

ويشارك المنتخب التوجولي في البطولة، مع بوركينا فاسو، باعتبارهما أفضل منتخبين حصلا على المركز الثاني في التصفيات المؤهلة للبطولة.

وخاضت توجو أول مباراة دولية عام 1956 ضد غانا، وانتهت بالتعادل الإيجابي (1-1)، أما أكبر هزيمة تعرضت لها كانت عام 1979 أمام المغرب بنتيجة (0-7).

وأوقعت قرعة البطولة الأفريقية، منتخب توجو، في المجموعة الثالثة “النارية” بجوار حامل اللقب كوت ديفوار، ومنتخبي المغرب، وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

ورغم وجود العديد من النجوم المحترفين بأوروبا، ضمن صفوف المنتخب التوجولي، ستكون خبرة أديبايور ذات أهمية كبيرة للفريق في مشاركته المرتقبة بالبطولة الأفريقية.

ويدرك الكثير من المتابعين لصقور توجو، أن خبرة أديبايور تمثل سلاحًا مهمًا ومؤشرًا لما يمكن أن يقدمه الفريق في البطولة الأفريقية بالجابون.

مدرب الفريق 
يتولى الفرنسي المخضرم كلود لوروا “68 عامًا” تدريب توجو في البطولة القارية، وهو يحظى بخبرة كبيرة مع المنتخبات الأفريقية.

وسبق للمدرب كلود، العمل في القارة السمراء لمدة 30 عامًا، شارك خلالها في نهائيات كأس الأمم 8 مرات، وهو رقم قياسي، وفاز بلقب البطولة القارية مع الكاميرون في 1988.

ويحاول كلود، تعويض فشل توجو في العبور للتصفيات النهائية الموهلة لكأس العالم روسيا 2018، حيث خسر 0-4 في مجموع المباراتين خلال الدور الثاني من التصفيات أمام أوغندا.
قائد بلا فريق
ويقود المنتخب التوجولي، في البطولة القارية، أيقونة الفريق “ايمانويل أديبايور” الذي يتمتع بخبرات متعددة، بعد خوض تجارب احترافية كبيرة في أندية ريال مدريد، وأرسنال، وموناكو، ومانشستر سيتي، وتوتنهام، وأخيرًا كريستال بالاس.

وتبدو المفارقة، في أن أديبايور “32 عامًا” يخوض العرس الأفريقي بالجابون، بجانب الحارس المخضرم كوسي أجاسا، وهما لا ينتميان لأي فريق في الوقت الحالي.

وانضم أديبايور وأجاسا، وكلاهما لا ينتمي لأي فريق حاليًا، لتشكيلة توجو المؤلفة من 23 لاعبًا في البطولة التي تنطلق في الجابون، في وقت لاحق هذا الشهر.

وسبق لأديبايور أن فاز بجائزة أحسن لاعب فى أفريقيا عام 2008، وحل وقتها المصري محمد أبو تريكة فى المركز الثاني.

ويحمل منتخب توجو، ذكرى سيئة في أمم أفريقيا 2010، بعد وقوع حادثة اعتداء على الحافلة التي كانت تقل لاعبيه في منطقة كابيندا في أنجولا، حيث أمر رئيس توجو، أعضاء الفريق بالعودة لبلادهم والانسحاب من البطولة.

وظهرت توجو على الساحة الأفريقية، عندما تأهلت إلى نهائيات كأس العالم ألمانيا 2006 لأول مرة في تاريخها.

مجموعة نارية

تتسم بالمجموعة الثالثة في أمم أفريقيا بالجابون بصعوبة بالغة، كون المنتخبات الأربع مرشحة وبقوة لعبور الدور الأول، خاصة أفيال ساحل العاج، التي تسعى للحفاظ على لقبها الأفريقي الذي فازت به في نسخة 2015.

أما منتخب المغرب، يحاول تحت قيادة المدرب الفرنسي هيرفي رينارد، لاستعادة تألق الأسود من جديد في القارة السمراء بعد طول غياب عن منصات التتويج.

ويتميز منتخب الكونغو، بمشاركاته القوية في الكان، وأنه منافس عنيد، ومن الصعب أن يكون خصمًا سهلاً في البطولة القارية.

شاهد أيضاً

large-الغاني-لامبتي-حكما-لمباراة-الجزائر-ومالي-3134b

الفيفا توقف الحكم الغاني جوزيف أودارتي مدى الحياة لهذا السبب !!

قررت اللجنة التأديبية في الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، إيقاف الحكم الغاني جوزيف أودارتي لامبتي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!