15894427_1419648514712229_7760334308840962113_n

المنتخب المغربي يفتقد العميد؟؟

ضمير عبداللطيف:

مباراة فنلندا التي خسرها المنتخب الوطني المغربي بهدف لصفر قبل الدخول في غمار كأس أفريقيا التي من المنتظر أن تنطلق بالغابون ، كشفت بالملموس أن المنتخب الوطني يحتاج الكثير من المتغيرات على التشكيل الذي يعتمده الفرنسي هيرفي رونار ، أو الذي اعتمده حتى لا نستبق أحداث الغابون وما سيكون هناك.

المنتخب المغربي وحسب اعتقادي لا يحتاج إلى أسماء رنانة كما يطالب الجمهور بضرورة دعوة زياش وكأنه المهدي المنتظر الذي سيخلص مشاكل المنتخب ويجعلنا نفوز بالكأس التي غابت عنا منذ أن كانت تقام على شكل بطولة بأفضلية هدف السبق ، فكما قال رونار الأسود تحتاج إلى القتالية والروح التي تدفعها إلى الانتصار وقهر الصعاب مهما كانت الظروف ، لأن الأسماء لا تصنع الألقاب.

الأسود ظهر عليهم عدم الانسجام في مباراة كنا نتوقع منها الشيء الكثير ، حتى ننطلق بروح معنوية عالية  باتجاه الغابون ، ولكن رياح الثعلب الفرنسي جرت بما لا يشتهي الكل وخسر المنتخب من دون إقناع وعجز عن التهديف ، بل حتى على صنع هجمات خطيرة ، بالرغم من تواجد مهاجمين يعول عليهما كثيرا لقهر دفاعات الخصوم “بالكان”.

المنتخب الوطني يفتقد قائدا حقيقيا بالملعب حيث ظهر المدافع المهدي بنعطية شارد الذهن بعيدا عن “الفورما” المعهودة عليه ، خاصة وان الكل يعول على تجربته وتواجده بيت ثلة من الشباب لخلق المفاجئة “بكان” الغابون ، لكن وعلى غير العادة يبدو لي أن المهدي لم يعد نافعا ليكون قائد المنتخب ، فالقيادة تحتاج إلى الصرامة والخبرة وقوة الشخصية ، ول كان تتصور العميد السابق نورالدين النيبت حينما قاد شباب الزاكي الى نهائي افريقيا 2004 .

قد يختلف معي الكثيرون حول تنقيصي من قيمة العميد المهدي بنعطية ، ولكن لو أعدنا شريط الهدف الذي سجل علينا اليوم أمام منتخب متواضع جدا ، سيظهر لنا أن تمركز المهدي لم يكن في مكانه ، ولم يحاول حتى التمركز في مكانه لمنع اللاعب الفنلدي من الوصول إلى الكرة التي جاء منها الهدف الوحيد.

بنعطية الذي لم يحضى بثقة انشلوتي  بقلاع الفريق البافاري وانتقل الى السيدة العجوز ولم يكن مقنعا خلال المباريات الأخيرة ، حتى انه جلس احتياطيا في الكثير من فصول الكالشيو وحتى المشاركة في مباراة السوبر أمام الميلان خرج منها صاغرا وسط غضب شديد وعدم رضا جماهير البلانكونيري ، ما يعني أن مكانته بمقام متصدر الدوري الإيطالي باتت معدودة بالأصابع وقد تكون الوجهة احد الدوريات الضعيفة ان هو واصل حضوره المتواضع.

شاهد أيضاً

d981d988d8b2d98a-d984d982d8acd8b9

الاتحاد المغربي يعاود فتح ملف اللاعبين الأجانب

قرر اتحاد الكرة المغربي، إعادة فتح ملف قانون اللاعبين الأجانب الممارسين بالدوري الاحترافي، وذلك خلال …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: Content is protected !!